منتديات للكبار والصغار

...المنتديات دى للكبار والصغار ولجميع الاعمار...
 
دخولس .و .جالرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 لقاء مصيري لقطر في تصفيات المونديال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THE DARK KNIGHT
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 203
العمر : 22
العمل : طالب
المزاج : كرة قدم
ضع ما تريده : كرة القدم
عدد الساعات التى تقديها على النت تقريباً :
3 / 1003 / 100

نقاط العضو : 200
تاريخ التسجيل : 23/01/2008

مُساهمةموضوع: لقاء مصيري لقطر في تصفيات المونديال   السبت يونيو 07, 2008 2:07 am


















يسعى
كل من المنتخبين الصيني والقطري لكرة القدم إلى الفوز في مباراتهما يوم
السبت في مدينة تيانغ ين الصينية في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة
الأولى ضمن تصفيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا.

ويمثل اللقاء خطوة هامة في تحديد مصير الفريقين إذ سيكون
الفائز منهما الأقرب عملياً للبطاقة الثانية بعد أن اقتربت استراليا من
حجز البطاقة الأولى، أما في حال التعادل فإن الصراع سيكون شديداً بينهما
حتى الجولة الأخيرة. ويلتقي العراق مع استراليا في دبي السبت أيضاً.

وتتصدر استراليا ترتيب المجموعة برصيد سبع نقاط، تليها قطر (4) ثم الصين (3) والعراق (نقطة واحدة).

وأهدر المنتخب القطري فرصة ثمينة للفوز على نظيره الصيني في الدوحة الاثنين الماضي وخرج متعادلاً معه بدون أهداف.

وأعلن القطريون عزمهم على التعويض خارج ملعبهم خصوصاً
بعد أن أبدى الجميع اقتناعاً بأن فريقهم كان الأفضل والأحق بالفوز وأن
المنتخب الصيني لم يظهر بقوته المعتادة في السنوات الأخيرة.

ويخوض المنتخب القطري المباراة في ظل غياب مهاجمه
ايمرسون لاستمرار إيقافه بقرار من الاتحاد الآسيوي حتى إشعار آخر، كما
يغيب حسين ياسر لظروف خاصة.

أما المنتخب الصيني فهو مكتمل الصفوف وعاد من الدوحة إلى
تيانغ ين مباشرة وواصل الإعداد تحت قيادة مدربه الصربي فلاديمير والذي
تحدث عن صعوبة المواجهة للمنتخبين، مشيراً إلى أن إقامة المباراة في الصين
لا تعطي الأفضلية لمنتخبه نظراً لسعي المنتخب القطري إلى الفوز والحصول
على إحدى بطاقتي التأهل، معتبراً أن المنافسة الحقيقية الآن أصبحت بين
الصين وقطر للحصول على تأشيرة التأهل الثانية بعد أن اقتربت استراليا من
ذلك.

من جهته، قال مدرب قطر، الأوروغوياني خورخي فوساتي، إن
فريقه قادر على تعويض إهداره نقطتين في مباراة الذهاب في الدوحة وتحقيق
النتيجة المطلوبة في مباراة العودة حتى وإن كانت ستجري في ملعب الخصم وبين
جمهوره.

وأكد فوساتي أن "المنتخب الصيني لا يتفوق أبداً على لاعبيه خصوصاً إذا ما طبقوا التعليمات المطلوبة منهم بشكل صحيح".
البحرين تسعى للحسم



وفي المجموعة الثانية، تأمل البحرين في تكرار فوزها على
تايلاند لضمان تأهلها إلى الدور الرابع في حين تبحث عمان عن التعويض أمام
اليابان.وتلتقي البحرين مع تايلاند في المنامة، وعمان مع اليابان في مسقط
السبت.

وكانت البحرين عادت من بانكوك الاثنين الماضي بفوز ثمين على تايلاند 3-2، بينما خسرت عمان أمام مضيفتها اليابان صفر-3.

وتتصدر البحرين ترتيب المجموعة برصيد تسع نقاط من ثلاثة
انتصارات متتالية بعد أن كانت تغلبت على عمان واليابان بنتيجة واحدة
1-صفر، تليها اليابان (6) ثم عمان (3) وتايلاند (من دون رصيد).

حسابياً، تحتاج البحرين إلى الفوز لتعلن تأهلها رسمياً
إلى الدور الرابع بغض النظر عن نتائج الجولتين الأخيرتين، ولكن شرط خسارة
عمان أمام اليابان أو تعادلهما.


وفي مسقط، يسعى المنتخب العماني بقيادة مدربه المحلى
حمد العزاني الذي خلف الأورغوياني خوليو سيزار ريباس المقابل بعد الخسارة
الثقيلة أمام اليابان صفر-3 الاثنين الماضي إلى استعادة الثقة وتجديد
الأمل في المنافسة والثأر من ضيفه.

والمباراة هي الفرصة الأخيرة لمنتخب عمان، فأي نتيجة غير الفوز تعني خروجه مبكراً من سباق المنافسة.
الكويت أمام الفرصة الأخيرة



ويرفع منتخب الإمارات شعار الفوز عندما يستضيف نظيره
الإيراني السبت ضمن منافسات المجموعة الخامسة في حين تلعب الكويت مع سوريا
ضمن المجموعة ذاتها أيضاً.

وتتصدر الإمارات ترتيب المجموعة برصيد 5 نقاط بفارق هدف
عن سوريا، في حين تحتل إيران المركز الثالث برصيد 3 نقاط، والكويت المركز
الرابع ولها نقطة واحدة.

وقدمت الإمارات حتى الآن مستوى متوازناً، ففازت على
الكويت 2-صفر في أبو ظبي وتعادلت خارج أرضها مع سوريا 1-1 وإيران صفر-صفر،
ويتوجب عليها عدم التفريط بالنقاط الثلاث في مباراتها مع إيران في حال
أرادت الاستمرار في الصدارة.

ويعرف منتخب الإمارات جيدا أن فوزه سيجعله الأقرب إلى
خطف إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الرابع، أما خسارته فستدخله في حسابات
معقدة وقد تفقده الصدارة لصالح إيران أو سوريا.

ورغم سعي الإمارات لتحقيق فوزها الثاني في المجموعة بعد
الأول على الكويت، إلا أن ذلك لن يكون أبداً على حساب التوازن ما بين خطي
الدفاع والهجوم والذي طبع أداءها في المباريات الثلاث الماضية، وخصوصاً أن
إيران تملك مهاجمين مميزين قد يمكنهم الاستفادة من إي ثغرة في الخط الخلفي.

ويسعى المنتخب الإيراني بدوره إلى الفوز الذي سيرفع رصيده إلى 6 نقاط، أما خسارته فستقلص حظوظه كثيراً في التأهل إلى الدور المقبل.

وتنتظر منتخب الكويت مباراة مصيرية أمام نظيره السوري
الأحد في الكوي، حيث يحتاج إلى الفوز على ضيفه للثأر لخسارته صفر-1
الاثنين الماضي في دمشق في الجولة الثالثة والاحتفاظ ببصيص الأمل في
المنافسة على إحدى البطاقتين المؤهلتين إلى الدور الرابع.

ووضع "الأزرق" الكويتي نفسه في موقف حرج في التصفيات بعد
النتائج السلبية التي حققها بسقوطه على أرضه في فخ التعادل مع إيران 2-2
وخسارته أمام الإمارات صفر-2 ثم خسارته الأخيرة أمام سوريا والتي كانت
بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير ودفعت باللجنة الانتقالية المكلفة
إدارة شؤون الاتحاد الكويتي لكرة القدم إلى إقالة المدرب الكرواتي رادان
من منصبه الأربعاء الماضي وتكليف المحلي الجديد-القديم محمد إبراهيم
بالمهمة.
أوزبكستان تقترب من التأهل



وتملك أوزبكستان فرصة التأهل مبكراً إلى الدور الرابع
عندما تستضيف سنغافورة السبت في حين تسعى السعودية إلى مواصلة صحوتها
وتكرار فوزها على لبنان في الرياض.

وكانت أوزبكستان والسعودية حققتا فوزين كبيرين في الجولة الماضية، الأولى على سنغافورة 7-3، والثانية على لبنان 4-1.

وتتصدر أوزبكستان ترتيب المجموعة برصيد تسع نقاط من ثلاثة انتصارات، تليها السعودية (6)، ثم سنغافورة (3) ولبنان (من دون نقاط).

وستضمن أوزبكستان إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الرابع
في حال فوزها على سنغافورة وفوز السعودية على لبنان أيضاً وذلك بغض النظر
عن نتائج مباريات الجولتين الأخيرتين.

وكانت مباراة السعودية ولبنان مقررة في بيروت ولكنها نقلت إلى الرياض بسبب الأحداث الأمنية في لبنان.

ويسعى المنتخب السعودي إلى تجديد فوزه على نظيره
اللبناني للاقتراب أكثر من التأهل حيث سيقترب منه كثيراً في حال فوزه وفوز
أوزبكستان أيضاً على سنغافورة.

وأغلب الظن أن السعودية وأوزبكستان ستحجزان البطاقتين بسبب فارق المستوى الذي يفصلهما عن لبنان وسنغافورة.
لقاء هام للأردن



وفي المجموعة الثالثة، تحظى المواجهة بين منتخب الأردن
ونظيره الكوري الجنوبي السبت على إستاد مدينة الملك عبد الله الثاني في
منطقة القويسمة بعمان باهتمام بالغ لأنها ستحدد بصورة كبيرة هوية أحد طرفي
المجموعة إلى الدور المقبل. وتلعب كوريا الشمالية مع تركمانستان في
المجموعة ذاتها.

وتتصدر كوريا الجنوبية ترتيب المجموعة برصيد خمس نقاط
بفارق الأهداف أمام جارته الشمالية، يليهما الأردن بأربع نقاط مقابل نقطة
واحدة لتركمانستان.

وكان منتخب كوريا الجنوبية حقق في الذهاب الفوز على
تركمانستان 4-صفر مقابل تعادلين صفر-صفر مع كوريا الشمالية في بيونغ يانغ
و2-2 مع الأردن في سيول، أما المنتخب الأردني فكان لقي في بداية المشوار
خسارة مخيبة أمام كوريا الشمالية صفر-1 في عمان قبل أن يفوز في عشق أباد
على تركمانستان 2-صفر، وينتزع تعادلاً ثميناً من كوريا الجنوبية.

ولقي التعادل مع كوريا الجنوبية في سيول أصداء ايجابية
في الأردن باعتبار أن من شأنه أن يفتح أمام المنتخب مجالاً واسعا أمام
المنافسة بقوة على إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الرابع الحاسم.

في المقابل يدرك المنتخب الكوري الجنوبي صعوبة مهمته
وحاجته للفوز للبقاء في قلب المنافسة إذ انه يتطلع لبلوغ نهائيات كأس
العالم للمرة الثامنة بعد أعوام 54 و86 و90 و94 و98 و2002 و2006.

وعلى صعيد آخر، يسبق المباراة ترتيبات اعتزال فيصل
إبراهيم قائد منتخب الأردن الذي قرر الاعتزال الدولي على أن يبقى مع ناديه
الوحدات.


_________________
THE DARK KNIGHT
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لقاء مصيري لقطر في تصفيات المونديال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات للكبار والصغار :: القسم العام :: الرياضة-
انتقل الى: